المبادئ التي ستقوم عليها بطولة السوبر ليج والتي ستنقذ فرق أوروبا من التضخم والديون

هاي كورة_ في تقرير سابق تحدثنا فيه عن بداية مشاكل الأندية الأوروبية الكبرى مثل يوفنتوس وسيتي وباريس سان جيرمان والأنباء التي تواترت عن علاقة ريال مدريد بالقصة وماجعل أصحاب تلك الفرضية يتحدثون بأن هذا ماحدث بالفعل إنه على الفور عادت فكرة دروي السوبر ليج للظهور بالشكل التالي:

_رسميا المدير التنفيذي لمسابقة السوبرليج أعلن المبادئ التي ستقوم عليها المسابقة الجديدة وهذه المباديء هي :

▪️مسابقة واسعة النطاق تعتمد على الجدارة و تضم 60 – 80 فريق مما يسمح بتوزيع مستدام للإيرادات

▪️الدوريات الوطنية أساس كرة القدم وأي نادي يشارك في السوبرليج يجب أن ينتمي لدوري وطني وستعمل المسابقة على دعم الدوريات بضخ موارد مالية فيها

▪️التواجد في البطولة يجب ان يكون وفقا للإستحقاق الرياضي بدون وجود أعضاء دائمين التأهل يكون وفقا للأداء في البطولات المحلية، وبذلك جميع الأندية يمكنها الوصول للبطولة مع الحفاظ على التنافس في البطولات المحلية

▪️سيتم تطبيق نظام اللعب المالي النظيف بصرامة لضمان أن تقوم الأندية بالصرف من مواردها وسيلعب كل فريق 14 مبارة كحد أدنى فالموسم

▪️سيتم أخذ صحة اللاعبين بعين الإعتبار حيث ستكون عامل رئيسي في تحديد عدد المباريات وكذلك ستكون هناك مشاركة واسعة لجمعيات اللاعبين

▪️لا ينبغي للمسابقة التي تديرها الأندية ويطبق فيها معايير الشفافية أن تُستغل من قبل أطراف ثالثة

▪️السوبرليج سيكون أفضل مسابقة في كرة القدم ويجب أن يكون الحدث الأكثر إثارة على الكوكب ومن المهم أن تستمر الأجيال في حب كرة القدم

▪️ سيتم تحسين تجربة المشجعين و اتخاذ تدابير تسهيل لسفرهم للمباريات التي تلعب خارج أرضهم

▪️تطوير كرة القدم النسائية و الرهان عليها

▪️ سيتم تخصيص 400 مليون يورو سنويا للأندية التي لاتشارك في المسابقات الأوروبية وهو ضعف مايتم توزيعه حالياً

▪️ احترام قيم و أنظمة الإتحاد الأوروبي

_رابطة السوبر ليج نفت تماما عن طريق المقربين منها أن يكون هناك أي علاقة لها بمايحدث حاليا في كبار أندية أوروبا وإنها تسير في طريق منفصل وإن هدفها إنقاذ الفرق الكبرى والصغرى من نار التضخم التي دمرت كرة القدم وأن تمنح الأندية المال اللازم لإعادة كرة القد من بريقها وبهجتها من جديد بدلا من حصرها في دوري واحد يأكل الاخضر واليابس بسبب تنامي موارده المالية.

موضوعات ذات صلة

تعليقات الزوار ( 0 )